“العقل والوحي والمطلق: مقاربات في المشروع المعرفي للإمام عبد السلام ياسين، نقد منهجي للفلسفة الوضعية .

” الهيكل المفاهيمي لمشروع الإمام عبد السلام ياسين يتصدره بُعد العقل في تجاوبه مع المطلق وفق منظومة تندرج ضمن التنظير الماورائي غير المؤمن بالتجريب الحسي، وهو المسمى بالوحي. فالإمام عبد السلام ياسين في العديد من مؤلفاته يخاطب قضايا الوجود والكينونة والمعرفة بمنهجية قرآنية تكشف اللثام عن جوانب الغش والتدليس في العديد من النظريات الحداثية والبَعْد-الحداثية الضاربة الجذور في فلسفات جاءت صياغتها على أيدي داروين وكارل ماركس و أوغست كونت؛ ومجموعها الفلسفة الوضعية المادية التي تلغي الوحي ودوره في أي مشروع معرفي أو حياتي للإنسان.

نقْد الإمام عبد السلام ياسين للفلسة الوضعية المادية جاء بصياغة علمية منهجية تستمد خيوطها أصلا من القرآن الكريم و الأحاديث النبوية، بالإضافة إلى ما تقدمه إليه الفيزياء الحديثة، خاصة النظرية الكمية التي ترفض المسلمة الدوابية لداروين وشهادات بعض علماء الإحياء في أوروبا.

حقا تعتبر مقاربات الإمام عبد السلام ياسين في هذا الباب تجديدا للفكر الكلامي في الإسلام اليوم.

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

اتصل بنا

اتصل بنا


© Copyright 2019. All Rights Reserved.

Log in with your credentials

Forgot your details?